قصة عبد الله العنزي مبتز القواصر

الكاتب: رامي -
قصة عبد الله العنزي مبتز القواصر
قصة عبد الله العنزي مبتز الأحداث. في الآونة الأخيرة، أصبحت مواقع التواصل الاجتماعي مهتمة بالحديث عن عبد الله العنزي، المبتز الذي يستفز القاصرين عبر مواقع التواصل الاجتماعي عبر التهديد بنشر صوره على الإنترنت. وزاد البحث عن هذا الشخص مع أخبار As، وسط اهتمامكبير من المواطنين الذين كانوا يبحثون عن هذا الشخص الذي أغضب المواطنين لسلوكه السيئ واستغلاله لمنصب مهم يعمل فيه، كما أفاد مغردون على تويتر.

من هي سيرة عبدالله العنزي
قصة عبد الله العنزي مبتز القواصر
هاشتاغ ابتزاز القاصر عبد الله العنزي
من هي سيرة عبدالله العنزي

مواطن سعودي من مواليد عام 1992 في المملكة العربية السعودية، يبلغ من العمر 27 عامًا وشهرًا. واهتم بالأخبار التي أصبحت حديثالمواطنين المعنيين بالقضية للحصول على معلومات عنها في سياق البحث عن هذا الرجل. ومعرفة حقيقة ما يتم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي.

قصة عبد الله العنزي مبتز القواصر

مواطن يستفز القاصرين ويطلب منهم إرسال صورهم العارية، وقد اهتمت المواقع الإخبارية بمخاطبة سيرة هذا المواطن التي أصبحت موضع اهتمام المواطنين الذين يتابعون هذا الموضوع، خاصة بعد نشر بعض الأحاديث مع الفتيات، مثل التواصل تريد المنصات الوصول إلى هذا الشخص بعد إرسال رسائل من المواطنين إلى الجهات الأمنية التي ستحقق في هذه القضية التي أصبحت رأيًا عامًا بين المواطنين على تويتر، بين الناس الذين يصدقون هذه القصة وجزء آخر يؤكد أن هذه الشائعات تخرج كل يوم. . من خلال الدفع حتى يتمكنوا من استفزاز المواطنين وإثارة الجدل بينهم.

هاشتاغ ابتزاز القاصر عبد الله العنزي

ونشر المغردون على موقع تويتر بعض أحاديث المواطن السعودي عبد الله العنزي الذي ينشر صورا له على مواقع التواصل الاجتماعي يطالب بالتحدث عن هذا المواطن الذي يضر بالمجتمع، وحظي الهاشتاغ بتفاعل من المواطنين الذين طالبوا الأمن. وحققت السلطات في القضية بشكل مكثف إلى أن كشفت عن هذا الخبر الذي أصبح حديث المواطنين في الساعات الماضية لتأكيد وكشف صحة هذا الأمر، بانتظار رد من الجهات الأمنية.

يبلغ من العمر 27 سنة وهو أصلع وله لحية، هههههه تذكرت قول “بارك الله في المخ قبل اللحية. المهم العمل في المخابرات وابتزاز قاصر

 

وتجدر الإشارة إلى أن الموضوع أصبح حديث الشاشة العربية، وأصبح حديث المواطنين الذين يطالبون بالبحث عن هوية هذا المواطن الذي يسيء إلى السلطات الأمنية.
شارك المقالة:
1 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook