ما هي الحركة الماسونية المتهمة بنشر “التعاليم الشيطانية”

الكاتب: رامي -
ما هي الحركة الماسونية المتهمة بنشر “التعاليم الشيطانية”
ما هي الماسونية وأهدافها وخطرها على العالم الماسونية هي حركة عالمية سرية. عرفت هذه الحركة منذ نشأتها بشكل غامض، ولا تزال أهدافها غير واضحة وتنتشر وتؤثر بسرعة، ويعتقد الكثير من الناس أنها مرتبطة ارتباطًا وثيقًا بالصهيونية العالمية وأن هدفها الأساسي هو السيطرة على العالم بشكل تدريجي. بناء ما يسمى معبد سليمان، ونفى قادة هذه المنظمة هذه الآراء، ويؤكدون أنها جمعية خيرية تسعى إلى الرخاء والأخوة بين الشعوب. هناك عداء للكنيسة وخاصة الكاثوليكية والنازية، إذ ينظر إليها كثير من الناس بخوف وريبة، ولا يزال العداء قائمًا بينها وبين المسيحيين الملتزمين، على الرغم من أن البابا يوحنا بولس الثاني رفع ما يسمى بالحرم الكنسي. لجميع الماسونيين في زمن البابا كليمنت الثاني عشر سنة 1738 م

ما هي الماسونية وأهدافها وخطرها على العالم
تاريخ الحركة الماسونية
رأي الباحثين في تاريخ الماسونية
علامات ورموز الحركة الماسونية
حقائق عن الماسونية
السر في الماسونية
الأهداف الماسونية القديمة والحديثة
الماسونية وخطرها على العالم
أشهر أقوال قادة الماسونية.
ما هي الماسونية وأهدافها وخطرها على العالم

قبل معرفة ماهية الماسونية وأهدافها وخطورتها على العالم، سنتعرف على تعريف الماسونية، وهي حركة تعرف نفسها على أنها حركة عالمية أخوية تهدف إلى مساعدة الناس والصداقة والطيبة. وأساليب الخداع والتضليل السرية للسيطرة على العالم.

تاريخ الحركة الماسونية

لمعرفة تاريخ حركة الماسونية، يجب أن نعرف ما هي الماسونية وأهدافها ومخاطرها على العالم كما تقول بعض المصادر الماسونية، مثل الكتاب الذي يحمل اسم الماسونية وهو الكتاب المصور للماسونية. الأخوة القديمة ومؤلفها مايكل جونستون، وهناك بعض الأساطير الماسونية التي تقول إن حركة الماسونية تعود إلى ما قبل طوفان نوح، وإلى عهد النبي إبراهيم والنبي سليمان عليهما السلام.

رأي الباحثين في تاريخ الماسونية

لكن ما يسود بين الباحثين أن أصول الماسونية تعود إلى العصور الوسطى، من ازدهار الوقت الذي زاد فيه الطلب على البنائين لبناء القلاع والكاتدرائيات المهمة، وتقول بعض الروايات الشعبية أن صعود الماسونية هو امتداد تنظيم عسكري انقرض ويطلق عليه اسم فرسان الهيكل، وظهر هذا التنظيم في نهاية الحملة الصليبية الأولى التي كانت في الشرق العربي.

علامات ورموز الحركة الماسونية

بمجرد أن نعرف ما هي الماسونية وأهدافها وخطورتها على العالم، سنتعرف على أشهر الرموز المرتبطة بالماسونية وهي العين أو الحرف اللاتينيG، والحرف G يعني كلمة الله، ووفقًا لـ وفقًا لبعض المصادر، فإن الماسونيين ملزمون بالاعتقاد بوجود كائن أعلى يسمى مهندس الكون الأكبر، على الرغم من أنهم لا يسمونه اسم الله، كما يقصدون بالعين الموجودة داخل الملقط، وهي العين التي ترى كل شيء، ويعتقدون أنها تشير إلى أن الله يستطيع أن يسبر بأعينه أعماق قلوب الناس وأرواحهم “.

حقائق عن الماسونية

هناك العديد من الحقائق المتعلقة بالماسونية كحركة سرية. لها طقوسها الخاصة وطرقها السرية للتواصل مع أعضائها حول العالم. من بين الحقائق حول الماسونية ما يلي

يجتمع جميع أعضاء الماسونية في معبد ويطلقون عليه اسم المنتدى، وكان يُعتقد أن البناة القدامى كانوا يعملون في الكنائس أو في الكاتدرائية.
تتوزع المحافل الماسونية حسب توزيع المناطق وحسب التوزيع الجغرافي لجميع المقاطعات القديمة.
يجب على كل ماسوني أن يلبس مآزر، لأن الماسونيين القدماء كانوا يرتدون مآزر في الماضي، معتقدين أنها تحمي من شظايا الحجر.
السر في الماسونية

ظلت حركة الماسونية سرية ومبهمة لمعظم الناس حول العالم، ولذلك يعتقد الكثيرون أنها حركة هدفها الرئيسي السيطرة على العالم، وربط العلاقات القوية مع جميع أقطاب المجتمعات. لهم، بالإضافة إلى غرس أتباع وأنصار في مختلف المنتديات الفكرية والثقافية والعلمية وفي مختلف المراكز السياسية والاقتصادية الحساسة، بما في ذلك المراكز القضائية والعسكرية في مختلف دول العالم، وتختبئ الماسونية دائمًا وراء أسماء وهمية ومنظمات و جمعيات من أجل القيام بنشاطها الفكري والسياسي واختراق مفاصل السلطات المختلفة حول العالم، وصرح قادة وقادة أن هذه الحركة ساعدتهم في الوصول إلى مناصب عليا والبقاء فيها مقابل الخدمة. والالتزام بأهداف الحركة، كما يقسم الجميع بالولاء للخدمة ولا يجرؤ على الانسحاب من هذا القسم، ويتعرضون لخطر الموت بأسوأ الطرق.

الأهداف الماسونية القديمة والحديثة

يعتقد الكثيرون أن هناك العديد من الأهداف للحركة الماسونية، والتي يسعون دائمًا لتحقيقها، ومن بين هذه الأهداف ما يلي

القضاء على جميع الأديان عدا اليهودية، وربما كان سبب ظهورها في القرن الأول الميلادي هو القضاء على الدين المسيحي.
إنشاء جمهوريات عالمية وغير دينية تحت حكم اليهود، لتسهيل سيطرتهم عندما يحين وقت إعلان دولة إسرائيل العظمى.
كونه ماسونية هو سيد كل الأطراف.
السعي للإطاحة بالحكومات الشرعية.
تدمير الأخلاق الحميدة والمثل.
– نشر الفساد والإباحية والانحلال واستخدام السيطرة من قبل النساء كوسيلة لابتزاز الرجال.
تدمير الروح المعنوية البشرية.
السيطرة على جميع وسائل الإعلام.
انشر شائعات مختلفة.
الدفاع عن الرذيلة والفساد.
مراقبة رؤساء الدول والتأكد من تنفيذ أهداف المنظمة.
قسّم البشرية واجعلها تحارب باستمرار.
إقامة مملكة إسرائيل الكبرى وملكها في مدينة القدس والسيطرة على العالم.
تناولت العديد من الكتب المخاطر المختلفة للماسونية على العالم، ومن بين هذه الكتب بروتوكولات حكماء صهيون، ولتحميل الكتاب
الماسونية وخطرها على العالم

تعتبر الماسونية خطرة للغاية لأنها تهدف إلى القضاء على الأديان والأخلاق الفاضلة، وتطبيق القوانين الوضعية والأنظمة غير الدينية. إنه أحد مراكز الماسونية الشهيرة.

أشهر أقوال قادة الماسونية.

قال الحب أربيغ “من قولك أن على الإنسان أن يتغلب على الله ويعلن الحرب عليه ويحرق السموات ويمزقها كالأوراق، ويؤيد ما ورد في الملتقى الماسوني العظيم عام 1922 م، في الصفحة رقم 98، و ونص على ما يلي سنعزز حرية الضمير لدى الأفراد بكل طاقاتنا، ونعلن حرب الشعراء علىالعدو الحقيقي للإنسانية وهو الدين.

وتجدر الإشارة إلى أن الإجابة على سؤال “ما هي الماسونية وأهدافها وخطرها على العالم” لا يقتصر على ما ورد في هذا المقال، بل هو تنظيم فوق ما هو موصوف، وله مخاطر كبيرة على الجميع. العالم، فهو حركة تهدف إلى تدمير المجتمعات الإسلامية الأخلاقية ونشر أشكال مختلفة من الفسق والفجور، وتدمير معنويات الشباب وانتشار الأفكار الخبيثة التي لا تؤدي إلا إلى تدمير الشعوب، تفعلهم في الاتجاه المعاكس وتنشر الفساد فيها. معهم.
شارك المقالة:
2 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook